مفهوم التطرف دراسة تحليلية نقدية

اصبح مفهوم التطرف من المفاهيم الهامة والتى تؤثر بشكل كبير فى مناحى الحياة المختلفة ، فقديماً ادت افكار وايديولجيات متطرفة الى ظهور حركات ونزعات مخالفة للطبيعة البشرية ، و نستطيع ان نقول ان بعض هذه الايديولجيات مازالت موجودة و مؤثرة الى يومنا الحاضر. لذا أردنا من خلال دراستنا لمفهوم التطرف ان نبين بعض هذه الافكار ونأخذها بالدراسة والتحليل محاولين نقدها لبعدها عن جوهر الطبيعة الانسانية والتى هى افضل ما تكون فى حالة الاعتدال اى الحالة التى يدعو لها ديننا الاسلامى فى كل مناحيه. فالقران الكريم زاخر بكثير من الاّّيات التى تدعو الانسان الى عدم الافراط وعدم التفريط ايضاَ لان مرتبة الانسان تقوم على الوسيطة ، اذ أنها اقرب الى طبيعتة . فكلا(الافراط والتفريط) تؤذيانه و تقودانه الى التطرفز والله تعالى يقول ( قل يا اهل الكتاب لا تغلوا فى دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهوا قوم قد ضلوا من قبل أضلوا عن سوا السبيل) سورة المائدة اّية 77 ويقول تعالى ( وكذلك جعلناكم امة وسطاَ لتكونوا شهداء عاى الناس ويكون الرسول عليكم شهيداَ ) سورة البقرة أية 143 فوسطاَ تعنى متوسطين معتدلين . وقد قسمنا هذا البحث الى مقدمة وخمس فصول وخاتمة . المقدمة عرفنا فيها مفهوم التطرفلغة واصطلاحاً وبينا كيف ان تعريفه من الصعوبة بمكان لانه يدخل فى العديد من المجالات فينحوا بذلك مناحى مختلفة . الفصل الاول تناولنا التطرف من الناحية البتسمولوجية وبينا كيف ان الاعتماد على وسيلة واحدة للادراك ، وجعلها السبيل الوحيد للمعرفة ينتقص من اهمية وسائل اخرى لها دور فى عملية الادراك. الفصل الثانى تناولنا فيه التطرف لدى بعض فلاسفة الاخلاق و الذين اهتموا بالذاتية و الفردية المطلقة للانسان وجعلوها المطلب الوحيد لسعادته., فكانت النتيجة خواءً باطنياً أحال القيم الأخلاقية الى عدم وجعلته يضخم من ذاته ويتصورها كاملة لا يشوبها نقص. الفصل الثالث تناولنا فيه التطرف لدى بعض فلاسفة السياسة وركزنا منطق القوة فى نظرياتهم خاصة القوة الغاشمة فى الحكم ، وبينا كيف يمكن ان تكون هذه القوة و التى لا يحكمها الحق و العدل هلاكاً ودماراً للشعوب . الفصل الرابع تناولنا فيه بعض النظريات الاجتماعية المتطرفة والتى اذابت الفردية ومحتها لصالح المجتمع ، فافرغت الانسان من ذاتيته وجعلته عبداً للمجتمع والجماعة ، وجعلته كالريشة فى مهب الريح لا يملك اختياره ولا قراره. الفصل الخامس والأخير تناولنا التطرف من الناحية الدينية وذلك من خلال افكار بعض الفرق الاسلامية والتى وصلت لما وصلت اليه من تطرف بسبب نقص فى تربيه العقل و اسراف فى اشعال الوجدان فجأت بافكار بعيدة عن الدين ومخالفه له فى كثير من نصوصه. أما الخاتمة فحاولنا ان نقيم جميع هذه المحاولات ونبين كيف انها قد ابتعدت عن جادة الصواب وسلكت مسلكاً متطرفاً أبعدها عن الوسطية و الاعتدال والتى بها ينشد الانسان حالة الانسجام والتوازن ، الحالة التى تبعد بطبيعتها عن الفراط و التفريط . وسأل الله ان أكون قد وفقت فى مساعى هذا وجاء البحث معتدلاً فى تناول هذه الافكار والرؤى بالتحليل والنقد.

The concept of extremism is one of the most important concepts that greatly affected aspects of human life. In the past some extreme action and ideologies lead to this idea to the establishment of movement against the human nature. Some of these ideas are still having an effect on civil society. The aim of this study is to highlight, analyse and criticize some Of these ideas which are far from reality of human nature. Human nature is at its best when it’s at common acceptable standards. Islam advocates moderation which is close to human nature. Many verses in the holly Quran support the idea of moderation And avoidance of extremities so GODsays: people of the book ! Exceed not in your religion .The bounds (of what is proper) Trespassing beyond the truth, Nor follow the vain desire of people who went wrong .in items gone by ,------who misled many ,and strayed (them-selves )from the even way “Maida-or the table spread verse”77” . And God says “Thus have made of you an ummat justly balanced, that ye might be witness over the nation and the aposite A witness over yourselves “Bagara, or the Hiefer verse”143”. This study is composed of an introduction. Five chapters and a conclusion. The introduction addressed the definition of extremism and stressed the definition at as in involves several aspects and variables. The first chapter discussed the epistemologistic extremism and Stressed the complexity of knowledge and the importance of making use different means of conception. The second chapter discussed the ethical aspects of extremism which rejected the ethical values and considered it as nonsense. The third chapter addressed political extremism and we stressed that using extreme power impose political views is damaging the will of nations. The forth chapter addressed social extremism, that, for the sake of community interest deprived the individual from his individual-ity. The fifth chapter addressed the religious extremism .we discussed the ideas of some Islamic fundamentalist groups chara-terised by imbalance between relation thinking and passion. In the conclusion we evaluated the attempts of these extreme ideas which lead deviation from acceptable common standard That maintains equilibrium and harmony with civilian life of the society.