التخطيط للتعليم الثانوي في السودان(1900 - 2001م

تناول هذا البحث التخطيط للتعليم الثانوي ( 1900_ 2001م ) واشتمل على خمسة فصول وهي كالآتي الفصل الأول : احتوى على مقدمة البحث ، ومشكلته وأسباب اختيارها ، وأهميته ، وأهدافه ، إضافة إلى فروض البحث ، مجتمعه وعينته وأداة البحث وحدوده الزمانية و المكانية ، ومصطلحاته أما أهداف البحث فهي  التعرف على التخطيط للتعليم الثانوي في السودان خلال فترة الدراسة  تقييم الخطط التربوية الخاصة بالتعليم الثانوي ، والتعرف على إيجابياتها و سلبياتها  التعرف على خطط التعليم الثانوي  التعرف على التحديات التي تواجه التعليم الثانوي  وضع مقترحات لما يجب أن يرتكز عليه التخطيط للمدرسة الثانوية مستقبلا الفصل الثاني : يتضمن الإطار النظري الذي تناول فيه الباحث مدخلاً للتخطيط التربوي من حيث ماهيته وأهميته ، أهدافه ، مراحل إعداد الخطة ، مشكلاته و تطور جهاز التخطيط التربوي في السودان كذلك تناول البحث تطور التعليم الثانوي و التخطيط له ( 1900_2001م ) و التحديات التي تواجه التعليم الثانوي .كما اشتمل البحث على الدراسات السابقة ذات الصلة بموضوع البحث الفصل الثالث :تضمن هذا الفصل إجراءات البحث التي تعرضت لمجتمعه و عينته و أدواته التي تمثلت في الاستبانة ، واحتوت على الأسلوب الإحصائي المستخدَم الفصل الرابع : خُصِّص لتحليل ومناقشة نتائج البحث الفصل الخامس : اقتصر على النتائج التي توصَّل لها الباحث ، وتوصياته ومقترحاته وأهم النتائج التي توصل لها البحث هي التخطيط للتعليم الثانوي منذ الاستقلال (1956م) وحتى الآن ركَّز على الجانب الكمي من حيث التوسع المطرد في عدد المدارس ، الطلاب ، والمعلمين أكثر من الجانب النوعي المتعلق بجودة التعليم . هنالك عدم اتساق في التخطيط بين التعليم الثانوي ( أكاديمي وفني ) واحتياجات سوق العمل للعمالة المدربة صَاحَبَ تطبيق المدرسة الثانوية الجديدة العديد من السلبيات والمخاطر التي تهدد نجاحها ليس هنالك فلسفة سودانية واضحة للتعليم ، وكل ما هناك رؤى سياسية تسعى من خلالها الحكومات لخدمة مصالحها وأهدافها الخاصة أما أبرز التوصيات فهي الاهتمام بالجوانب النوعية في التخطيط للتعليم الثانوي سعياً وراء جودة التعليم الربط بين مناهج التعليم الثانوي واحتياجات سوق العمل فصل المدارس الأكاديمية عن الفنية مع تجهيز المدارس الفنية بالورش ، الآليات ومدخلاتها ضرورة وضع فلسفة سودانية واضحة للتعليم ، يشارك في صياغتها خبراء بمختلف المجالات ، كذلك الإداريين والمعلمين وكافة قطاعات المجتمع ويقترح الباحث الدراسات التالية التعليم الثانوي ودوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السودان التعليم الثانوي الفني وآفاق تطوره ( دراسة مقارنة بين التعليم الثانوي الفني في السودان والدول الأخرى _ مصر ، الهند ، بريطانيا واليابان نموذجاً ) فلسفة التعليم في السودان بين الواقع والتحديات

 This research handles the Secondary Education Planning in Sudan (1900 –2001) and it covers five chapters . Chapter One: It contains introduction , problem , research importance, in addition to its hypothesis, sample , tool , society , time and place , definitions and research objectives which are: Getting acquainted with the secondary education planning in Sudan within the specified period of the research . Evaluating the relevant educational plans and stating the advantages and disadvantages .  Having an idea about the secondary school plans . Standing at the challenges facing the secondary education Working out the possible proposals for the bases of   a secondary school planning in the future . Chapter Two : It includes the theoretical framework which has been approached to the educational planning subject in relation to essence , importance, objectives , plan stages , problems and development of the educational planning system in Sudan . The  research implies the previous studies and research in concern . Chapter Three : It discusses  the research questionnaire procedures and the adopted style of statistic methodology . Chapter four : It  is concerned with the analysis and discussion of the research . Chapter Five : It includes the findings and results , recommendations and suggestions . Research results and findings are: The secondary education planning since independence ( 1956 ) has mainly concentrated on the expansion of the number of schools , students and teachers rather than the quality of education there is planning inconsistency between the secondary education ( academic and technical ) and the labour market needs to trained manpower . The adopting of a new secondary school has come to some negatives and risks which will restrain success . There is no obvious educational philosophy in Sudan, but only political visions to satisfy the subjective interests of the different governments Recommendations: Care should be taken of the qualitative aspects in concern with secondary school planning . There should be a correlation between the secondary education syllabuses and the labour market needs . The academic schools should be separated from technical schools as well as providing the latter with the needed workshops and machinery The necessity of setting up an obvious Sudanese educational philosophy to be worked out by experts , teachers and directors from various fields social sectors .