النور المحمدي في ميدان الفلسفه الإسلامية

إن قضية النور المحمدي من القضايا العقائدية ذات القيم الميتافيزيقية وهي من المفاهيم التي وجدت حظاً من التعبير عنها سواء عن طريق الشعر أو النظريات في داخل إطار الفلسفة الإسلامية الصوفية. وهي من المفاهيم التي تعبر عن علاقة الوجود المطلق بالمخلوق الأول وهي الحقيقة المحمدية النورانية باعتبارها استمرار الهداية النورانية السماوية في الأرض. ولها دورها الخطير في المجال العقائدي والأبستمولوجي. والنور المحمدي هو نور حقيقي ذاتي غيبي من عند الله سبحانه وتعالى اختص به سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) ولا يتوهم أنه نور من ذات الله تعالى ومن اعتقد ذلك فقد كفر لأن الله واحد صمد وتعالى وتنزه أن يتجزأ وليس في اعتقادنا أن الله نور حسي له شعاع وتنزه الله أن يشبه بمخلوقاته. فالنور المحمدي هو نور أولي حقيقي غيبي حادث روحاني تفيض منه جميع الأنوار وتظهر به الأشباح هو الأول الذي خلقه الحق سبحانه وتعالى مستعداً لقبول التجليات الإلهية النورانية. والنور المحمدي لا يدرك بالعين المحسوسة إلا آثاره ولكن حقيقته تدرك بعين الروح. وللنبي (صلى الله عليه وسل) نور حسي يعلو ذاته الشريفة لأن ذلك من آثار النور الحقيقي الكامن خلف بشريته وأيضاً له نور معنوي فهو نور الهداية لمن في السموات والأرض. والنور المحمدي له في الفلسفة الإسلامية عدة مسميات لكنها تعني مراد واحد قد يطلق عليه النور المحمدي أو الروح أو الحقيقة المحمدية أو القطبية فكلها مسميات لمعنى واحد وكما كثرت مسمياته كثر نوع التعبير عنه باعتبار أنه التعيين الأول بعد الحقيقة المطلقة كما أن المتصف به يختص بصفة الإنسان الكامل دون غيره من البشر وأنه نور نال مرتبة النبوة قبل آدم عليه السلام وأنه القطب الذي يدور روحي هذا الوجود وأن فيض أنوار الهداية والمعرفة من روحه وبه يُحفظ توازن الكون إلى يوم القيامة. فهذه الأفكار استوعبها فلاسفة الصوفية أمثال ابن عربي الجيلي وابن الفارض من كل حديث يمجده أو آية تعظمه ولقد اجتهد المفسرون والرواة لتأصيل هذه القضية من ناحية إسلامية وأتوا بأدلتهم من الكتاب والسُنة ليؤيدوا بها حُجتهم أمام المنكرين لهذه الفكرة ومسمى هذا المفهوم \\\\\\\"النور المحمدي\\\\\\\" يحدد نوع الثقافة والديانة التي نما فيها. ولقد وجد مفهوم النور المحمدي عناية فائقة في الثقافة الصوفية أنها ثقافة تعبر عن قضايا ميتافيزيقية تتعلق بالجانب الإلهي. فاللغة المعبر بها عن هذا المفهوم في داخل الفلسفة الصوفية لغة غامضة مغلقة يجب أن يدخل عليها من باب الذوق لأن لكل عباراتها معنى ظاهر وباطن.

The Mohammadan illiumanation is one of the belief issue that have metaphysical values expressed in the from of poetry or theories with in the fram work of mystic Islamic philosophy. This values express the relationship of absolute existence with the first creature which is the fact of the Mohammadan illiumanation as on extension of Heavenly benevolence on earth. The Mohammadan illiumanation is true original light that comes from God Almighty to the prophet (peace and blessings be upon him) and no body should come to this creation, the God is higher than being similar to this creation, the God is one, eternal and absolute. The Mohammadan light is true first light created by Allah Cannot be seen by the naked eye but can felt spiritually. The prophet (Peace and blessing be upon him)) is light that can be felt and it is light of guidance for all whether on earth or Heaven. In the Islamic philosophy the Mohammadan polarism, and all these refer to one and the same, Mohammadan light. He, who obtains this light is considered a complete being and the pole round which revolves all this existence and keep the balance of the universe till the here after. These thought understood and digested by mystic philosophy like/ IbnArabi_Aljaily, IbnAlfarid. Some narrators tried to oiuthentisise this case from on Islamic point of view and they proved this according to the Holy Quran and suna to convince the non believes of this fact. The concept of (m.i) have found a great care in mystic culture because it is culture that expresses mate physical issues concerning God Almighty. The language used for this purpose is a mysterious language that should be accessed through taste4 because every word has an eocplicit and implicit meaning